حب الرجل نصفه هروب ونصفه تردد

بواسطة | مايو 14, 2014
3415 مشاهدة | 0 التعليقات

123
قرأت في دراسة لا أعرف مدى صحتها أن الرجل يضطر لبذل طاقة ذهنية عند التحدث إلى المرأة ضعف ما يبذله عند التحدث مع ابن جنسه، في حين أن المرأة يبقى الأمر لديها متساويا، وقد تكون هذه المسألة هي السبب الرئيسي في سعينا نحن الرجال إلى الاكتفاء بوقت أقصر مما تريده هي، فنحن نستنفذ طاقة أكبر مما هي تفعله، وهو أمر قد تكون نهايته التوتر والخلافات.

إذن يجب أن تفهم المرأة أن بدايتنا القوية ليست مسألة قدرتنا على ذلك بقدر ما هي مسألة رغبتنا بمعرفة مدى الملائمة، وبعدها لو تغيرنا وطلبنا وقتا أقل فلا يعني أننا لا نهتم بقدر ما تعني أننا نريد أن نتنفس أولا وأننا مطمئنون إلى علاقتنا ثانيا، ومحاولة الإجبار على قضاء نفس الوقت الذي بدأت به الأمور قد تكون عواقبه وخيمة.
وسمعت قصة عن شاب وفتاة أحبا بعضهما بشكل حقيقي، في البداية كان هناك وقت كبير يجمعمها لأن الشاب كان يريد التحقق من أنها الشريك الصحيح له، وعندما تأكد من ذلك أراد جعل الأمور “طبيعية” بالنسبة له لكنها أصرت على جعل الأمور “طبيعية” بالنسبة لها، أي أنه أراد زمن التواصل بينهما محدود وهي أرادته مفتوحا طويلا وكانت تجبره على ذلك بسبب كثرة الضغط والتذمر، مع مضي الوقت أصاب الشاب الملل والإحباط فقرر الرحيل والانفصال لأسباب تافهة جاءت بسبب توتره الدائم، وهذه قصة قد يمر بها أي شاب لو لم تفهم المرأة اختلافنا هنا.



الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.