عروس أقل من العشرين

بواسطة | مايو 18, 2014
4086 مشاهدة | 0 التعليقات

123
تعريف الفتاة الصغيرة والكبيرة مختلف فيه، فهناك من يرى أن ابنة السادسة عشرة ليست صغيرة، وآخرون يعتقدون أن ابنة الثالثة والعشرين هي عانس بامتياز وحتى نتجاوز هذه الإشكالية فسأعتبر بأن العروس الصغيرة هي تلك التي يقل عمرها عن ثمانية عشرة عاما، وبالتالي فمن زاد عمرها عن ذلك فهي كبيرة (راشدة).

قبل بضعة أسابيع تصدرت قضية زواج الصغيرات صدور صفحات صحفنا المحلية بل والعربية أيضا، في محاولة لتجريم هذه الأفعال التي تنتهي غالبا بأحداث مأسوية ليس على الطفلة بل وعلى المجتمع مستقبلا.

من المعروف أنك إذا أردت أن تعرف أسرار بيت ما فعليك الحديث مع خدمه، وإذا أردت أن تعرف أسرار مجتمع ما وتفاصيله الصغيره فعليك أن تتحدث مع الحلاقين والمزينين، خاصة أن العاملين في هذه المهنة (عبر القارات) لديهم قدرات استجوابية مذهلة، فكيف تتهرب من سؤال أحدهم وأنت مرتهن لإرادته ورأسك بين يديه؟

قبل أسابيع كنت في جدة، وأمضيت وقتا غير قصير في أحد أشهر صالوناتها النسائية الكائن في أرقى أحيائها، وبالتالي فزائراته ينتمين غالباً إلى الطبقة الوسطى العليا والطبقة المخملية، وأنا أسجل هذه التفصيلات هنا حتى أوضح أننا لا نتحدث هنا عن طبقة الفقراء والأميين أو أبناء القرى المنسية.

عرايس دون العشرين :

البداية كانت مع الفلبينية (سيسيل) التي تعمل في السعودية منذ أكثر من عشر سنوات، وقد بدأت ثرثرتها معي قائلة إن جل العرائس التي تقوم بتجهيزهن دون العشرين، وهنا أحسست بأن قرون استشعاري الصحفية قد استثيرت حتى كدت أنسى الهدف الأساسي من زيارتي، فطلبت منها أن تخبرني بالمزيد. فأخذت السيدة تسترسل في الحديث عن قصص محزنة لعرائس في عمر الزهور لا يجدن في يوم عرسهن من يفتحن له قلوبهن غير هذه المرأة الغريبة عنهن ثقافة ودينا ولسانا.
تبكي العروس الأولى بينما صاحبتنا تقلم لها أظافرها: (سيسيل لا أريد الزواج.. لا أحبه أبداً ولكن أهلي مصرون عليه! أتمنى لو أستطيع الهروب هذا اليوم) وتبوح الثانية: (سيسيل عمري ثمانية عشرة سنة فقط.. أخبريني لماذا يجب أن أكون زوجة ثانية لرجل في عمر أبي؟).
وتؤكد سيسيل بأن أعداد هؤلاء ليست بالقليلة، ولهذا فهي تندهش بصدق إذا ما شعرت بأن العروس منشرحة وسعيدة ولا تخجل من التصريح بأن الاختيار كان بيدها بشكل حقيقي.



الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.