الفراق المفاجئ وطرق التعامل مع حبيبي

بواسطة | مايو 27, 2014
7161 مشاهدة | 0 التعليقات
123

الفراق المفاجئ وطرق التعامل مع حبيبي

يجب أن تعلم جميع الفتيات أن التوسل والرجاء قد لا ينفع في كثير من الأحيان عندما يقرر الحبيب أو الزوج الفراق، هنا يجب التفكير ما هي الطريقة المثلي لإعادة تعارف وصداقة أو علاقة الحب والزواج إلي سابق عهدها .
هنا بعض الطرق الذكية لإستعادة علاقة تعارف وصداقة بحب حياتك .

أولا : تجنب تلك التصرفات
– أرسال ملايين رسائل البريد الإلكتروني أو رسائل الحب علي تليفونه المحمول
– تجنب أيضا رسائل الأعتذار عن كل ماكان
– تجنب الأتصال بالصديق أو بالحبيب طول الوقت في تعارف وصداقة
– تجنب الجدل حول علاقة تعارف وصداقة
– في مشاكل علاقة تعارف وصداقة تجنب أقناعه أنك تريده أن يعود

ثانيا : أترك عقلك يعمل
خذ بعض الوقت وحدك وفكر بهدوء بعد كل شئ يجب أن تهدأ لتري كل شئ بوضوح فعلاقة تعارف وصداقة يجب أن تخطوا فيها ليس بالقلب فقط ولكن العقل أهم ، قرر إذا كنت تريد العودة فعلا والاستمرار في علاقة تعارف وصداقة أم لا ، غالبا ما تكون قراراتنا غير صحيحة بسبب الإنفعال ، فلابد أن نهدأ أولا وقبل أي شئ .

ثالثا : أمنحه بعض المساحة
بمعني تركه لبعض الوقت ليشعر أنه أفتقدك كما تفتقده ، في علاقة تعارف وصداقة يجب أن تعتمد علي أن ما بينكم متبادل وليس من طرف واحد ، وأن لا تظهر بمظهر المطارد له ، وتأكد دائما إذا كان ما تشعر به في علاقة تعارف وصداقة متبادل وليس من طرف واحد فسيسعي الطرف الآخر أيضا للعودة لك .

رابعا: حاول التركيز في حياتك
التركيز في حياتك والقيام بعض الأنشطة سيمنحك القوة والتركيز في الدراسة والعمل وإعادة التواصل مع العائلة أكيد سيعطيك الدعم اللازم ويجعلك تنظر للحياة بصورة إيجابية .

خامسا : تحسين المظهر
يجب تغيير المظهر- لكن دون تطرف- أثناء الإضطرابات التي تصيب علاقة تعارف وصداقة ، فرؤيتك بمظهر جديد متألق يجعل الطرف الأخر يعيد النظر فيما قد فاته وممارسة الرياضة بالتأكيد أول خطوة لإتخاذ مظهر جديد جذاب .



الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.