الزواج الناجح يبدأ من حسن التدبير

بواسطة | مارس 31, 2014
1554 مشاهدة | 0 التعليقات

123

يتقاسم قيادة مركب الأسرة الزوج والزوجة فهما المسؤولين اللذين يقوداه إما للنجاح والإزدهار أم للغرق في الديون والشتات وكل ذلك يحدث عن طريق التخطيط المالي الذكي بيحث يتجنبان الاستدانة وبنفس الوقت تجنب حزمة المشاكل الناتجة عن الأزمات المادية الأسرية. ويجب دائما ان يحاول الزوجان تكوين بعض المدخرات المالية والتي من شأنها نفع الأسرة في الظروف المالية المستقبلية ويساهم في ضمان شيء من الاستقرار لها. فيحاول الزوجان قدر الإمكان تطبيق الآية التالية في قوله سبحانه وتعالى :
{وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا} [الفرقان:67].
تحديد الميزانة وتقسيم الدخل الشهري :
وتكمن أهمية التخطيط الجيد للأسرة الذكية، في وجود ميزانية للأسرة،من خلال تلك الميزانية توفر الأسرة مبلغا احتياطيا يعينها على مواجهة الظروف الصعبة ورفع مستوى معيشتها، وتأمين مستقبلها. ويتأتى هذا بأن يتم تقسيم دخل الأسرة أو راتب الزوج على ثلاثة أجزاء، أو أكثر – بند للمعيشة المنزلية بحيث لا يتخطى الحدود الموضوعة له، وبند ثان للمصروفات الشخصية، وبند آخر للخدمات العامة والفواتير وغيرها،وآخر للاستثمار،وهذا أهم بند في الميزانية! بعد ذلك يتم تجميع الفائض (إن وجد)من تلك البنود الرئيسية نهاية كل شهر ويضاف للمبلغ الاحتياطي الذي يتم ادخاره للظروف الطارئة، على أن يجمع هذا المبلغ في نهاية كل عام للاستفادة منه فيما ينفع الأسرة.
الاحفتاط بدفتر للمصروف :
إن هناك طرقا مختلفة للحفاظ على ميزانية الأسرة! والأسرة الذكية الناجحة، هي التي تتحكم في نفقاتها بالحد المعقول وبدون إسراف أو تقتير، وبما يحمي الأسرة من الاستدانة في نهاية كل شهر، وهذا بطبيعة الحال قد يتطلب من المسئول عن ميزانية الأسرة أن يحتفظ بدفتر للمصروفات ليقيد فيه كل المصروفات التي يتم صرفها على أن يراجعها في نهاية الشهر ليعرف الضروري منها وغير الضروري ليتجنب تكرار إنفاقها. مع التنازل عن الكماليات التي يمكن أن يستغني عنها الزوجان والاقتصار قدر الإمكان على النفقات الضرورية.
مشاركة الجميع في التخطيط والتنفيذ :
والأسرة الذكية،هي الأسرة التي يشترك جميع أفرادها في إدارة شئونها، وذلك لمناقشة المشكلات المتوقعة والرغبات المطلوبة والمفاضلة بين الأهداف المطروحة والتخطيط لها على ضوء الموارد المتاحة. إن في ذلك، إلى جانب الفوائد الاقتصادية العديدة للأسرة نفسها، تقوية للروابط الأسرية، وتكوين شخصيات فردية ذات مسئولية عالية وذات تخطيط وتفكير سديد.
اتخاذ قرارات شرائية صائبة :
كما أن من التخطيط المالي،التخطيط للشراء والصرف؛ فشراء حاجيات الأسرة المتنوعة ليس عملية شراء سهلة، كما يظن كثير من الناس، بل تحتاج إلى تفكير ودراية , إن قرارات مثل: كم من النقود مع الأسرة معدة للشراء؟ وما نوعية الحاجة المراد شراؤها؟ ومن أي الأماكن تشترى؟ وكيف تخزن! وغير ذلك.. إن هذه القرارات تؤثر على أفراد الأسرة, لذا لا بد من التفكير العميق والخبرة والمقارنة بين الأثمان والأنواع, ليكون قرار الشراء صائبًا حكيمًا. ومن ثم، فأول ما ينبغي مراعاته أثناء عملية الشراء هو عدم شراء أكثر من الحاجة، أي شراء كميات الغذاء اللازمة فقط, لتجنب التلف لما يزيد عن الحاجة، كما ينبغي الشراء من المحال المركزية واقتناص فترات التخفيض، والمناسبات وغيرها مثل شراء حاجيات الصيف في فترة الشتاء والعكس.
نتمنى للجميع حياة أسرية سعيدة وناجحة وبازدهار دائم.

1555 مشاهدة | التصنيفات: زواج