زواج المقيمين

بواسطة | أكتوبر 6, 2014
5070 مشاهدة | 0 التعليقات

زواج المقيمين
يلجأ أكثر من شاب عربي مغترب لزواج  المغتربين او ” زواج المقيمين”  وهذا الزواج قد يكون بأهداف كثيرة منها محاولة تعويض الحنين للأسرة والحصول على العفة والوقاية من الفتن وقد يكون الهدف الحصول علي الإقامة في تلك البلد التي هاجر إليها ولم يستطع أن يحصل علي إقامة شرعية فيها أو قانونية في تلك البلاد .

زواج المقيمين قد يكون رأى بعض الناس فيه أنه وسيلة غير شرعية للحصول علي أوراق الاقامة  لكن فى الحقيقة أن زواج المقيمين  يمثل غاية شرعية وزواج حلال فهذا الشاب المغترب من الممكن ان يشبع رغباته  بطرق كثيرة حرام لكنه تركها بكامل أرادته وذهب للبحث عن الحلال فكان زواج المقيمين هو الحل الامثل  للوقاية من الحرام  والشروع فى الحلال .

  زواج المقيمين كما هو حل  للشباب العربي المقيم ” المغترب ” فهو حل ايضا للشبات  المقيمات خارج أوطنهم الأصلية  فكثير من بنات عرب مغتربات مع أسرهم  ويبحثون عن أزواج صالحين عرب مسلمين وأيضا هناك الكثيرت من بنات العرب المغتربات بدون أسرهم وذلك نظرا لظروف الحياة أما للدراسة أو للعمل وما أحوج بنت العرب الى زواج  يعفها ويحافظ عليها  وتكون معه أسرة مسلمة تحافظ على حدود الله .

 

ولكن زواج المقيمة من مواطن  هل يقابل بالقبول أم بالرفض ؟

وزاج المقيم من فتاة عربية مواطنه هل يقابل بالقبول أم الرفض ؟

 

أن الكثير من الدول تضع قوانين تعرقل زواج المقيمين من المواطنين حتى لو كان المقيم عربي و مسلم ولا تعترف بالزواج وقد تفرض عقوبة علي الزوج وتقوم بترحيل الزوجة المغتربه، وهذا قد يكون بعد أن تم الزواج وقد يكون نتج عن هذا الزواج أولاد ، مما يترتب عليه تفريق بين أسرة كاملة تعيش سعيدة.

 

يروي عبدالله صالح، موظف، قصته قائلاً: تزوجت قبل ثلاثين عاماً من شابه غير سعودية، وكون إجراءات الموافقة صعبة آنذاك تزوجنا دون الحصول عليها، وعشنا معاً حياة سعيدة لمدة خمس سنوات، أنجبت زوجتي خلالها ابنتين، وفي أحد الأيام حدث خلاف بيني وبين أحدأقربائي، فأبلغ السلطات عن زواجي المخالف للقوانين، الأمر الذي تسبب في تنفيذ عقوبة صدرت فـي حقـي، وعـدم تصحيح الوضع فـي الأوراق الرسميــة، كما تم إنهاء إقامة زوجتي وترحيلها إلى بلادها، وبقيت الطفلتان معي .

يروي حسان ثابت، مهندس مدني، قصته قائلاً: أعجبت بشابه من جنسية عربية، وتقدمت لها ووافق أهلها، ولكي نتم عقد القرآن كان علي أن أتقدم بطلب إلى وزارة الداخلية، ومر شهران على تقديمي للطلب ولم يصلني أي رد، وحينما شعرت أن الإجراءات ستأخذ وقتاً طويلاً عقدنا القرآن لدى مأذون شرعي، وبعلم العائلتين،وأقمنا فرحاً كبيراً دون الاهتمام لأمر الطلب، وبعد مرور عام أنجبت زوجتي طفلتنا الأولى، وكنت خلال هذه السنة أحاول إضافة زوجتي إلى أوراقي الثبوتية، ولكن دون جدوى، فالقانون لا يعترف بها، كوني لم أحصل على الموافقة قبل اقتراني بها، وبعد جهد كبير تمكنت من إضافة طفلتي، لكني مازلت لا أستطيع إضافة زوجتي، حيث لا يعترف القانون بهذا الزواج بينما الشرع يؤكده.

ومن ناحية أخري تحكي مغتربه، موظفة علاقات عامة، وهي من جنسية عربية، قائلة: تقدم لخطبتي شاب سعودي يعمل معي بنفس الشركة، ووجدت أن بيننا توافقاً كبيراً، ثم بدأنا في ترتيبات الزواج، وكان لابد طبعاً من الحصول على موافقة الجهة المسؤولة، كونه سعودياً وأنا أجنبية، وعندما عجز عن الحصول على الموافقة أخبرني أنه من الأفضل لنا أن نسافر إلى دولة أخرى لعقد قراننا، وبالفعل سافرنا إلى مصر وعقدنا القران برفقة والدي، ثم عدنا إلى السعودية، وأكملنا الاحتفال بالزواج، كنا معتقدين أن تصرفنا هذا قد أنهى معاناتنا، ولكننا علمنا فيما بعد أنني غير معترف بي قانوناً كزوجة له، وهذا ما جعلني أعيش في حالة قلق وتوتر دائم.

سؤال هام :  لماذا يوافق القانون على زواج المقيمين من مواطنين في حال كان الرجل قد تجاوز الأربعين من العمر أو كان يعاني من إعاقة؟ بينما يرفضه إذا كان الشاب يتمتع بكامل صحته ويتقاضى راتباً مرتفعاً؟ هذا شيء مؤسف حقاً!! ومخالف للشرع و لقول وسنة رسو الله صلي الله عليه الذي تزوج أمنا ” مارية القبطية  ” وكانت مصرية .

الحكم في ذلك كما نبه الله سبحانه عليه في قوله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ[1] فإذا كان العجمي أتقى لله فهو أفضل، وهكذا إذا كان العربي أتقى لله فهو أفضل، فالفضل والكرم والمنزلة بالتقوى، فمن كان أتقى لله فهو أفضل سواء كان عجمياً أو عربياً.

قال الإمام أحمد في مسنده : حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ حَدَّثَنَا سَعِيدٌ الْجُرَيْرِيُّ عَنْ أَبِي نَضْرَةَ حَدَّثَنِي مَنْ سَمِعَ خُطْبَةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي وَسَطِ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ فَقَالَ : (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَلا إِنَّ رَبَّكُمْ وَاحِدٌ وَإِنَّ أَبَاكُمْ وَاحِدٌ أَلا لا فَضْلَ لِعَرَبِيٍّ عَلَى أَعْجَمِيٍّ وَلا لِعَجَمِيٍّ عَلَى عَرَبِيٍّ وَلا لأَحْمَرَ عَلَى أَسْوَدَ وَلا أَسْوَدَ عَلَى أَحْمَرَ إِلا بِالتَّقْوَى أَبَلَّغْتُ قَالُوا بَلَّغَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ قَالَ أَيُّ يَوْمٍ هَذَا قَالُوا يَوْمٌ حَرَامٌ ثُمَّ قَالَ أَيُّ شَهْرٍ هَذَا قَالُوا شَهْرٌ حَرَامٌ قَالَ ثُمَّ قَالَ أَيُّ بَلَدٍ هَذَا قَالُوا بَلَدٌ حَرَامٌ قَالَ فَإِنَّ اللَّهَ قَدْ حَرَّمَ بَيْنَكُمْ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ قَالَ وَلَا أَدْرِي قَالَ أَوْ أَعْرَاضَكُمْ أَمْ لَا كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا فِي شَهْرِكُمْ هَذَا فِي بَلَدِكُمْ هَذَا أَبَلَّغْتُ قَالُوا بَلَّغَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لِيُبَلِّغْ الشَّاهِدُ الْغَائِبَ )).إسناده صحيح.

زواج المقيمين

https://www.anaweyaak.com/

الالاف من المهتمين لامرك بانتظارك‎
يمكنك الدخول الان والتواصل معهم