الحب من طرف واحد

بواسطة | أكتوبر 20, 2014
11225 مشاهدة | 0 التعليقات

الحب من طرف واحد
الحب من طرف واحد , بهذا الحب يصبح لدينا مشكلة وهي كتمان المشاعر وعدم القدرة على البوح بها للطرف الآخر وهذا لا يعتبر حب لأن الحب مشاركة بين طرفين .

وهناك مختلف الآراء لتحليله ومنهم الطب النفسي الذي يرى أن الحب من طرف واحد يبدأ وينتشر في مرحلة المراهقة لكثرة المشاعر التي يريد الشاب والفتاة إخراجها وتظهر علي هيئة الإعجاب بشخصية ممثل أو مغني والارتباط به عاطفيا ولكن هذه المرحلة لا يكون فيها اتزان في المشاعر والأحاسيس والتفكير فقد يضع الفرد مواصفات وهمية لشريكه .

لابد للمراهق ألا يعيش في قلق وتوتر وخوف من الأسرة ، وعلى الأسرة عدم تقييده ، فمشاعره هذه لا تضره فيجب عليها الاحتواء له ورعايته والاهتمام به ومراقبته من بعيد وعدم الضغط عليه .

ويمثل استمرار هذا الحب بعد فترة المراهقة بعض المشكلات وخصوصا للفتاة ، فهي تريد التحدث عن حبها دائما والتغني به ولكن لا يجب عليها فعل ذلك قبل التأكد من الطرف الآخر عن طريق بعض الخطط والحيل البسيطة التي من الممكن أن تفعلها كي تري إذا كان حبا متبادلا أم لا كي لا تضع نفسها أسيرة للألم والندم والمرض إذا تصادمت برد بفعل معاكس يحرجها وتبقى بصدمتها لفترات قد تطول لتتحول إلى مرض نفسي ملازم لها .

في بعض الحالات المرضية يعتبر البوح بالحب هو العلاج لها لأن كتمانه قد يؤدي إلى تدمير الفرد ، فالبوح هو الحل لها مهما كانت النتائج .

الحب من طرف واحد قد تكون له أسباب عديدة ومختلفة لا تتوقف فقط على فترة المراهقة ولكن له صور أخرى كالحب لله وفي الله وأيضا عدم قدرة أي من الطرفين على البوح لأسباب بداخله أو أن يكون الذي يحب غير ناضج عقليا في عقله وتفكيره سواء كان رجل أو بنت وقد يكون عدم البوح أيضا سببه انتظار كل طرف للطرف الآخر بالبوح في البداية ، وهنا قد يكون الألم كبير ولكن وفي كل الحالات يكتفي كل من يحب من طرف واحد بالعيش على ظل إحساس الحب فكل قاعدة ولها من يخرج عنها ويغيرها .