كيف نتعامل مع الفشل في الحب والزواج

بواسطة | ديسمبر 8, 2014
4858 مشاهدة | 0 التعليقات

كيف نتعامل مع الفشل في الحب والزواج
كثير منا إن لم نكن جميعا قد واجهنا الفشل في علاقاتنا العاطفية في الحب والزواج ويرجع ذلك إلي أسباب مختلفة تعود لكلا طرفي العلاقتنا يقف كثيرا عند السؤال التقليدي ، لماذا يحدث لي هذا مع عدم أرتكاب أي خطأ من طرفي ، وكثير من الفتيات والشباب يجدون صعوبة كبيرة في التعامل مع تلك المواقف وهناك حالات عديدة من قد يلجأ حتى إلي الانتحار بسبب الفشل في العلاقات العاطفية في الحب والزواج ، ولكن بدلا من البدء في إلقاء اللوم علي أنفسنا لابد من من نسيان الماضي والمضي قدما في الحياة ، فالحياة لا تقف من أجل أحد ايا كان ، وإليكم بعض الاقتراحات الذكية للتعامل مع الفشل في علاقات الحب والزواج. ، ويتفاوت رد الفعل الفوري الناتج عن الفشل في صورة عدم تصديق وخيبة أمل وكثير م

طرد المشاعر السلبية

يجب أن ننظر إلي الفشل في علاقة الحب أو الزواج إلي أنه نقطة انطلاق غلي علاقة جديدة ناجحة ، لأننا سنتعلم من أخطاء الماضي ولن نعيد تكرارها ، مع محاولة وجهة نظر المقربين منك في شخصيتك والتأكيد علي أختيار شخص حيادي للإعتماد علي راي صحيح لنبدا منه مرحلة تحسين الشخصية ، وأهم شئ الا نفقد الايمان بالحب والزواج نتيجة التعرض للفشل ، وإدراك أن الشخص المناسب لنا لم نقابله بعد مع الايمان بأننا سنحصل علي الشريك المناسب في أقرب وقت .

التركيز علي تحسين المظهر والشخصية

يجب ان نترك جانبا مشاعر اللوم وكثرة التفكير وتحليل ماحدث بالضبط لمعرفة من المخطئ والسبب في فشل علاقة الحب والزواج ، كل هذا هدر للوقت والجهد ، فما حدث قد حدث ويجب أن ننتقل من تلك المرحلة ونركز علي الاستمتاع بالحياة وعدم التقوقع علي أنفسنا وأعطاء فرصة للإكتئاب بأن يتملك منا، بل يجب العمل علي ملئ وقت الفراغ بشئ هادف ومهم كتعلم شئ جديد يدفعنا خطوة للأمام في العمل والحياة.

التركيز علي العمل والهوايات

العمل ثم العمل ثم العمل أحسن دواء وطبيب لمن يواجه الفشل في علاقة حب أو زواج ، وإنه من غير المستحسن ترك علاقتنا وحياتنا الشخصية تؤثر علي العمل أو حياتنا المهنية ، وممارسة الهوايات كالرسم والقراءة والعزف والموسيقي وحتى الطبخ والرقص يساعدك علي نسيان وتجاهل الذكريات السيئة المتراكة من علاقة حب أو زواج فاشلة وبهذه الطريقة لا تجد تلك الذكريات السلبية طريقها للسطح ، ولا ننسي أن أكثر الناس نجاحا الذين ليديهم القدرة علي فصل حياتهم الشخصية عن حياتهم المهنية.