العلاقة الزوجية الناجحة

بواسطة | ديسمبر 28, 2014
4802 مشاهدة | 0 التعليقات
العلاقة الزوجية الناجحة

العلاقة الزوجية الناجحة

سوف نتحدث اليوم عن نجاح العلاقة العاطفية رغم المسافات, هناك من يسافر من اجل الدراسة او العمل او العلاج فكيف نحافظ على العلاقة الزوجية الناجحة .

العلاقة العاطفية الناجحة

العلاقة العاطفية هي الحب هي المشاعر ، هي الأحاسيس ، وهي تلاقي القلوب قبل تلاقي الأشخاص ، وبالطبع لا تشترط العلاقة العاطفية وجود الأفراد بنفس المكان دائما , فقد يضطر العديد من الأفراد في العديد من الأوقات للسفر وترك حبيبه في إنتظاره ، ومع ذلك تنجح العلاقة العاطفية بينهما بل وتكون أقوى من العلاقة حينما كانوا سويا.

والعكس صحيح فقد تفشل العلاقة العاطفية بين الطرفين حتى وهما بجوار بعضهما فهذا ليس شرطا فالعلاقة العاطفية التي تحكمها بعد المسافات لا تكون دائما فاشلة كما هو معروف لدى الجميع.

ولكن العلاقة العاطفية التي تحكمها بعد المسافات تحتاج لبعض النصائح حتى يتزايد نجاحها ويتطور ومن بين هذه النصائح ما يلي

إستخدام وسائل الإتصال المختلفة

مع تطور الزمان أصبح الآن بالإمكان وبكل سهولة للأفراد الذين تبعد بينهم المسافات التواصل بدون عبأ التكلفة الضخمة فأصبحت جميع الهواتف والأجهزة الإليكترونية تتوفر بها العديد من التطبيقات التي توفر التحدث بالصوت والصورة وهذا من أهم أسباب نجاح العلاقات العاطفية.

الرومانسية الدائمة

السفر وبعد المسافات يحتاج من كلا الطرفين إعطاء الطرف الأخر من الحب والرومانسية والمشاعر التي قد تحرمه منها بعد المسافات وممكن أن يتم ذلك بكل سهولة من خلال تبادل عبارات الحب أو الهدايا كلما أمكن ذلك فهناك العديد من شركات الشحن التي تقوم بتوصيل الهدايا إلى جميع أنحاء العالم وأيضا هناك طرقا أسهل كإرسالها مع شخص مسافر لنفس مكان سفر الحبيب وهذا من شأنه أن يعزز الإهتمام بين الطرفين.

التخطيط للزيارات

محاولة عدم التردد دائما وكلما أمكن للفرد أن يقوم بعمل الزيارات المفاجئة والنزول المفاجئ لشريكه حتى يشعره بمدى حبه وإشتياقه قد يكون الأمر مكلفا قليلا ولكنه لايساوي شيء أمام لحظات السعادة والحب التي سوف يحصل عليها كلا الطرفين.

عدم الأنانية في الأفعال

الغربة تحتاج من كلا الطرفين المرونة والتحكم في العديد من التصرفات وعدم إتخاذ القرارات الشخصية التي تأخذ جانب طرف على حساب الطرف الآخر فلابد من مراعاة كلا الطرفين لبعضهما البعض كثيرا حتى يتسنى لهما التخفيف من حدة البعد.